دزاير 54 دخول

شاطر

descriptionتوقيت غرينتش -3ساسباب نزول سورة التغابن وسورة المنافقون

more_horiz
سورة التغابن

قوله عز وجل ‏{‏يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا إِنَّ مِن أَزواجِكُم وَأَولادِكُم عَدوَّاً لَّكُم‏}‏ الآية‏.‏

قال ابن عباس‏:‏ كان الرجل يسلم فإذا أراد أن يهاجر منعه أهله وولده وقالوا‏:‏ ننشدك الله أن تذهب فتدع أهلك وعشيرتك وتصير إلى المدينة بلا أهل ولا مال فمنهم من يرق لهم ويقيم ولا يهاجر فأنزل الله تعالى هذه الآية‏.‏

أخبرنا أحمد بن عبد الله الشيباني أخبرنا أبو الفضل أحمد بن إسماعيل بن يحيى بن حازم أخبرنا عمر بن محمد بن يحيى أخبرنا محمد بن عمر المقدمي أخبرنا أشعث بن عبد الله أخبرنا شعبة عن إسماعيل بن أبي خالد قال‏:‏ كان الرجل يسلم فيلومه أهله وبنوه فنزلت هذه الآية ‏{‏إِنَّ مِن أَزواجِكُم وَأَولادِكُم عَدوَّاً لَّكُم فَاِحذَروهُم‏}‏ قال عكرمة عن ابن عباس‏:‏ وهؤلاء الذين منعهم أهلهم عن الهجرة لما هاجروا ورأوا الناس قد فقهوا في الدين هموا أن يعاقبوا أهليهم الذين منعوهم فأنزل الله تعالى ‏"‏ وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا
فإن الله غفور رحيم ‏"‏‏.‏‏
[/size][/center]


سورة المنافقون



أخبرنا عبد الرحمن بن عبدان قال‏:‏ أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد الحافظ أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد بن أحمد المجبوي أخبرنا سعيد بن مسعود أخبرنا عبيد الله بن موسى أخبرنا إسرائيل عن السدي عن أبي سعيد الأزدي عن زيد بن أرقم قال‏:‏ غزونا مع النبي mسلم وكان معنا ناس من الأعراب وكنا نبدر الماء وكان الأعراب يسبقونا فيسبق الأعرابي أصحابه فيملأ الحوض ويجعل النطع عليه حتى يجيء أصحابه فأتى رجل من الأنصار فأرخى زمام ناقته لتشرب فأبى أن يدعه الأعرابي فأخذ خشبة فضرب بها رأس الأنصاري فشجه فأتى الأنصاري عبد الله بن أبي رأس المنافقين فأخبره وكان من أصحابه فغضب عبد الله بن أبي ثم قال‏:‏ لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا من حوله يعني الأعراب ثم قال لأصحابه‏:‏ إذا رجعتم إلى المدينة فليخرج الأعز منها الأذل قال زيد بن أرقم وأنا ردف عمي‏:‏ فسمعت عبد الله فأخبرت رسول الله mسلم فانطلق وكذبني فجاء إلى عمي فقال‏:‏ ما أردت أن مقتك رسول الله mسلم وكذبك المسلمون فوقع علي من الغم ما لم يقع على أحد قط فبينا أنا أسير مع رسول الله mسلم إذ أتاني فعرك أذني وضحك في وجهي فما كان يسرني أن لي بها الدنيا فلما أصبحنا قرأ رسول الله mسلم سورة المنافقين ‏{‏قالوا نَشهَدُ إِنَّكَ لَرَسولُ اللهِ‏}‏ حتى بلغ ‏{‏هُمُ الَّذينَ يَقولونَ لا تُنفِقوا عَلى مَن عِندَ رَسولِ اللهِ حَتّى يَنفَضُّوا‏}‏ حتى بلغ ‏{‏لَيُخرِجَنَّ الأَعَزُّ مِنها الَأذَلَّ‏}‏‏.‏

قال أهل التفسير وأصحاب السير‏:‏ غزا رسول الله mسلم بني المصطلق فنزل على ماء من مياههم يقال له المريسيع فوردت واردة الناس ومع عمر بن الخطاب أجير من بني غفار يقال له جهجاه بن سعيد يقود فرسه فازدحم جهجاه وسنان الجهني حليف بني العوف من الخزرج على الماء فاقتتلا فصرخ الجهني يا معشر الأنصار وصرخ الغفاري يا معشر المهاجرين فلما أن جاء عبد الله بن أبي قال ابنه وراءك قال‏:‏ ما لك ويلك قال‏:‏ لا والله لا تدخلها أبداً إلا بإذن رسول الله mسلم ولتعلم اليوم من الأعز من الأذل فشكا عبد الله إلى رسول الله mسلم ما صنع ابنه فأرسل إليه رسول الله mسلم‏:‏ ارتحل عنه حتى يدخل فقال‏:‏ أما إذ جاء أمر النبي عليه الصلاة والسلام فنعم فدخل فلما نزلت هذه السورة وبان كذبه قيل له‏:‏ يا أبا حباب إنه قد نزلت فيك آي شداد فاذهب إلى رسول الله mسلم ليستغفر لك فلوى رأسه فذلك قوله ‏{‏وَإِذا قيلَ لَهُم تَعالوا يَستَغفِر لَكُم رَسولُ اللهِ لَوَّوا رُؤُوسَهُم‏}‏ الآية‏.‏


[/center][/size[/center]][/size]

descriptionتوقيت غرينتش -3سرد: اسباب نزول سورة التغابن وسورة المنافقون

more_horiz
I love you
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى