دزاير 54 دخول

شاطر

descriptionتوقيت غرينتش -3ساعظم اية اية الكرسي

more_horiz
اعظم اية في القران الكريم


هي اية الكرسي

  
ذكر الله الآية الشهيرة المعروفة بـ (( آية الكرسي )) وهي أعظم آية في
كتاب الله ثبت عنه عليه السلام أنه سأل أُبي ابن كعب الصحابي المعروف قال
” يا أبي أي آية في كتاب الله أعظم فقال أُبي الله لا إله ألا هو الحي
القيوم ” فضرب الرسول على صدر أُبي بن كعب وقال ” ليهنك العلم يا أبا
المنذر “
يتحرر من الحديث أن آية الكرسي أعظم آية في كتاب الله وهذا لا خلاف فيه
بين العلماء , يتحرر من الآية نفسها أن النبي mسلم قال كما
رواه ابن حبان بسند صحيح “أن من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة لم يمنعه من
دخول الجنة إلا أن يموت” هذا ما جاء في فضلها أما في معناها فإنا نقول على
هيئة نقاط حتى لا نطيل :

صدرها
الله بلفظ الجلالة ” الله ” وهو علم على الرب سبحانه وتعالى ولم يطلق على
غيره , ثم نعت الله سبحانه وتعالى نفسه باسمين من أعظم أسمائه وهي قوله جل
وعلا ” الحي القيوم ” والحي القيوم قال أهل العلم كل أسماء الله الحسنى
مردها إلى معنى هذين الاسمين و يقال أن معنى الحي أن حياة الله جلا وعلا
حياة لم يسبقها عدم ولا يلحقها زوال حياة الله حياة تامة كاملة , ومعنى
القيوم أنه جلا وعلا مستغن عن كل أحد وكل أحد مفتقر إليه , فلا قوام لأحد
إلا بالله , والله جلا وعلا غني كل الغنى عن جميع خلقة ” اللّهُ لاَ
إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ” .
ثم قال سبحانه ” لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ ” بما أن الله جلا
وعلا قائم على كل أحد فإن من كمال قيوميته على كل أحد أنه لا تأخذه سنه
ولا يأخذه نوم قال صلى الله علية وسلم “أن الله لا ينام ولا ينبغي له أن
ينام بيده القسط يخفضه ويرفعه يرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار وعمل
النهار قبل عمل الليل حجابه النور أو النار لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه
منتهى إليه بصره من خلقة” فكل من يخطر ببالك فالله غير ذلك ” لَيْسَ
كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ ” .
” لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا
فِي الأَرْضِ ” اللام هنا لام الملكية المطلقة وقد قلنا أن هناك ملك حقيقي
وملك صوري هذه اللام لام الملكية أي جميع من في السموات ومن الأرض عبيد
مقهورون للرب تبارك وتعالى .
” مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ ” هذا استفهام
إنكاري أي لا أحد يشفع عنده إلا بإذنه يعلم مابين أيديهم وما خلفهم ولا
يحيطون بشي من علمه إلا بما شاء .


العلوم
أربعة : علم ماضي وعلم حاضر وعلم مستقبل وعلم لم يكن كيف يتصور كونه .
وهذه الأربعة كلهن يعلمهن الله تعالى قال تعالى في هذه الآية ” يَعْلَمُ
مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ” يشمل كل شيء يشمل كل علم , أما
العلم الرابع قلنا يعلم ما لم يكن لو كان كيف يكون فيدل عليه قول الله
تعالى ” لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً ” الله
يتكلم عن المنافقين أن هؤلاء المنافقين لو خرجوا مع المسلمين ما زادوهم
إلا خبالا مع أن المنافقين لم يخرجوا لكن الله أخبر لو كان منهم خروج كيف
سيكون الوضع وقال الله عن أهل النار في سورة الأنعام ” وَلَوْ رُدُّواْ
لَعَادُواْ لِمَا نُهُواْ عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ ” ومعلوم أن
أهل النار لن يخرجوا من النار ولن يعود إلى الدنيا , لكن الله يخبر حتى لو
عادوا على أي حال سيتصرفون وهذا معنى قولنا أن الله يعلم ما لم يكن لو كان
كيف يكون .
” يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ
بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء ” كل من لديه علم فالذي علمه
هو الله ولا يمكن لأحد أن يأتي بعلم لم يشاء الله له أن يعلمه.


من دروس ومحاضرات الشيخ صالح المغامسي







descriptionتوقيت غرينتش -3سرد: اعظم اية اية الكرسي

more_horiz


بارك الله فيك اخي صلاح

على ما قدمته لنا تحياتـــــــــي لك احمد

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى