عام مضى .وعام أتى

وليد بكى ..وسقيم برى

و راحل في الثرى ..

فماذا أودعنا في عامنا ؟!

هاهي رمقاته الأخيرة ..

عشر ذي الحجة ~

أجر مضاعف ..

وحسنات متزايدة ~

وكأن موكب عام 1433 يسير لشمس الغروب ~

معلنا رحيله وإتيان عام آخر ,

معنا زفراته بلغت رقاق القلوب ~

فكم من محاسب لنفسه فملزمها ~

وكم من مفرط مطلقها ~


أمنيات تحققت ..وأعمار قصرت

لدنو الأجل ~

فكل يوم مضى يقربك من أجل محتوم ~


فيا راقدين على مضاجع الغفلة


استيقظــــــــــــــــوا

فالعمر قد ساق عليكم وقته ~

...........

يا سبحان الخالق ..

البارحة كأن التقويم يقلب بداية العام

كطرفة العين وهاقد يختمها لبداية عام جديد ~


عام تفاؤل ..عام لتضميد الجراح ..عام يحمل الأمل

عام يحمل ألوية نصر هذه الأمة ~


همسة ؛

مازال هناك وقتا ..وفضلا

فأملئ/ي صحيفتك بما يرضي خالقك ~

منقول للامانة