دزاير 54 دخول

شاطر

descriptionتوقيت غرينتش -3سومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه

more_horiz

ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه 184113004


ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه 081209111530yIKR


ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه 081209111653UCjB

ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه


الشيخ ناصر الدين الالباني رحمة الله عليه









كيف نوفق بين هاتين الآيتين: (وَمَنْ
يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ) [آل عمران:85]
وقوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى
وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ
صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ
وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ)[البقرة:62] ؟



لا تعارض بين الآيتين كما يوهم السؤال؛ ذلك لأن آية
الإسلام هي بعد أن تبلغ دعوة الإسلام أولئك الأقوام الذين وصفهم الله عز
وجل في الآية الثانية بأنهم لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، وذكر منهم
الصابئة، والصابئة عندما يذكرون يسبق إلى الذهن أن المقصود بهم عباد
الكواكب، والحقيقة أنهم كل قوم وقعوا في الشرك بعد التوحيد، والصابئة
كانوا موحدين، ثم عرض لهم الشرك وعبادة الكواكب، فالذين ذكروا في هذه
الآية هم المؤمنون الموحدون منهم. فهؤلاء قبل مجيء دعوة الإسلام هم
كاليهود والنصارى، وذكروا أيضاً في نفس السياق الذي ذكر الصابئة، فهؤلاء
من كان منهم متمسكاً بدينه في زمانه؛ فهو من المؤمنين الذين لا خوف عليهم
ولا هم يحزنون. ولكن بعد أن بعث الله عز وجل محمداً عليه الصلاة والسلام
بدين الإسلام، وبلغت دعوة الإسلام أولئك الناس من يهود ونصارى وصابئة؛ فلا
يقبل منهم إلا الإسلام. إذاً: (وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِيناً)
[آل عمران:85] أي: بعد مجيء الإسلام على لسان الرسول عليه الصلاة والسلام،
وبلوغ دعوة الإسلام إليه، فلا يقبل منه. أما الذين كانوا قبل بعثة الرسول
عليه الصلاة والسلام، أو الذين قد يوجدون اليوم على وجه الأرض ولم تبلغهم
دعوة الإسلام، أو بلغتهم دعوة الإسلام ولكن بلغتهم محرفة عن أساسها
وحقيقتها، كما ذكرت لكم في بعض المناسبات عن القاديانيين -مثلاً- اليوم،
الذين انتشروا في أوروبا و أمريكا، يدعون إلى الإسلام، ولكن هذا الإسلام
الذي يدعون إليه ليس من الإسلام في شيء؛ لأنهم يقولون بمجيء أنبياء بعد
خاتم الأنبياء عليه الصلاة والسلام، فهؤلاء الأقوام الأوروبيون الذين
دُعُوا إلى إسلام قادياني لم تبلغهم دعوة الإسلام. إذاً: باختصار من كان
قبل الإسلام، ومن قد لا يزال حتى بعد الإسلام ولم تبلغه دعوة الإسلام،
فهؤلاء يقسمون إلى قسمين: قسم منهم على دين سابق وهم متمسكون به، وعلى ذلك
تحمل آية: (لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ )[البقرة:62] .
وقسم انحرف عن هذا الدين، كما هو شأن الكثير من المسلمين اليوم، فالحجة
قائمة عليهم. أما من لم تبلغهم دعوة الإسلام مطلقاً سواء بعد الإسلام أو
قبله؛ فهؤلاء لهم معاملة في الآخرة، وهي أن الله عز وجل يبعث إليهم رسولاً
يمتحنهم كما امتحن الناس في الحياة الدنيا، فمن استجاب لذلك الرسول في
عرصات يوم القيامة وأطاعه دخل الجنة، ومن عصاه دخل النار.

الشيخ ناصر الدين الالباني رحمة الله عليه

ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه 472188075

descriptionتوقيت غرينتش -3سرد: ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه

more_horiz
بــــارك الله فيك اخي الأحبة على الموضوع

جعله الله في مزان حسناتك

descriptionتوقيت غرينتش -3سرد: ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه

more_horiz


بارك الله فيك
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى