دزاير 54
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

دزاير 54 دخول

descriptionم8قسم الله تعالى بمواقع النجوم

more_horiz
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لماذا قسم الله تعالى في كتابه الكريم قي سورة
الواقعة بمواقع النجوم وليس بالنجوم نفسها ؟! ..إعجــاز علمي ؛ -نقلاً عن
الاستاذ محمد راتب النابلسي جزاه الله كل خير



(سورة الواقعة)

(فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ )


فما هي هذه المواقع ؟ ذُكِرت مواقع النجوم ، ولم يذكر : لا أقسم بالنجوم مثلاً ، لماذا ؟

يقول الأستاذ محمد راتب النابلسي :

أنا أعتقد أن هذه الآية لو قرأها عالم فلك لخرّ ساجداً لله من كلمة
واحدة فيها ، ألا وهي كلمة مواقع ، ولكن قبل شرحها لا بد من تمهيد .

بين الأرض والقمر ثانية ضوئية واحدة ، أي إن الضوء يقطع المسافة بين
الأرض والقمر ، والتي تصل إلى ثلاثمئة ألف كيلو متر في ثانية واحدة ، لأن
أعلى سرعة في الكون هي سرعة الضوء ثلاثمئة ألف كيلو متر في ثانية واحدة ،
فبين الأرض والقمر ثانية ضوئية واحدة ، والإنسان عنده غرور شديد ، فحينما
وصل بمركبته للقمر قال : غزونا الفضاء ، بين الأرض والشمس ثماني دقائق
ضوئية ، يوجد مئة وستة وخمسون مليون كيلو متر ، يقطعها الضوء في ثماني
دقائق ، بين الأرض وأقرب نجم ملتهب للأرض أربع سنوات ضوئية !

طبعاً طالب ثانوي بإمكانه أن يحسب المسافة ، لأن الضوء يقطع ثلاثمئة
ألف كيلو متر في الثانية ، ضرب ستين بالدقيقة ، ضرب ستين بالساعة ، ضرب
أربع وعشرين ، باليوم ضرب ثلاثمائة وخمسة وستين بالسنة ، ضرب أربعة بأربع
سنوات ، هذا الرقم كم يقطع الضوء ، وأقرب نجم إلى الأرض .

لو أننا نركب مركبة أرضية بسرعة مئة ، قسمنا هذا الرقم على مئة كم
ساعة على أربع وعشرين ، كم يومًا ؟ على ثلاثمئة وخمسة وستين ، كم سنة ؟
يتضح أننا نحتاج لنصل لأقرب نجم ملتهب إلى الأرض إلى خمسين مليون سنة ، لو
أردت أن تصل لقرب نجم ملتهب إلى الأرض بمركبة أرضية تحتاج إلى خمسين مليون
سنة .

الآن نجم القطب يبعد عنا أربعة آلاف سنة ضوئية ، كم سنة نحتاج ،
الأربع سنوات خمسون مليون سنة ! الأربعة آلاف أربعة آلاف مليون سنة ، شيء
مخيف ، المرأة المسلسلة هذه المجرة تبعد عنا مليوني سنة ضوئية ، أحدث مجرة
اكتشفت تبعد عنا عشرين مليار سنة ضوئية ! أي إن هذه المجرة ، ولو فرضناها
كوكباً كان في هذا المكان قبل عشرين مليار سنة ، وأرسل أشعته للأرض ، وبقي
ضوء هذا النجم العملاق يمشي عشرين مليار سنة حتى وصل إلى الأرض ، فرأيناه
نحن ، لكنه ينطلق بسرعة مذهلة ، سرعة المجرات البعيدة مئتان وأربعون ألف
كيلو متر في الثانية ، فإذا كان من عشرين مليار سنة في هذا المكان ، وسرعته
مئتان وأربعون ألف كيلو متر في الثانية ، أين هو الآن ؟ ما الكلمة التي
تعبر عن هذا المكان ، ليس فيه صاحب المكان ؟ الموقع ، لو أن الله قال مثلاً
: فلا أقسم بالمسافات بين النجوم ليس قرآناً ، وليس كلام خالق الكون ، لكن
لأنه قال :

(فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ )

النجم متحرك ، تغير موقعه من موقع إلى آخر ، انتقل لمكان آخر ، أما
حينما أطلق أشعته كان في هذا الموقع ، وتركه هذا موقع انطلقت منه الأشعة
نحو الأرض ، وهذا ما رأيناه ، من كلمة موقع وحدها يخر عالم الفلك ساجداً
لله عز وجل :

{فلا أقسم بمواقع النجوم وإنه لقسم لو تعلمون عظيم}

إذا كان خلق الله غير متناهٍ ، فكيف بالذات الإلهية ؟ الكون نظرياً له
حدود ، لأنه ما سوى الله ، تعلمون أن الله عز وجل واجب الوجود ، وأن ما
سواه محتمل الوجود ، يمكن أن يوجد على ما هو عليه ، أو على غير ما هو عليه ،
أو ألاّ يكون موجوداً ، هذا خلق الله يبدو لنا لا نهائياً .

سبحان الله وبحمده ***سبحان الله العظيم

علينا اخوتنا الكرام ان نقرأ ونُطالع هذه المعلومات بقراءة ايمانية ..فأثر
السير يدل على المسير ..وعظمة خلق هذه الكائنات تدل على مخلوق أعظم
..فليتفكر أولي الألباب

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

descriptionم8رد: قسم الله تعالى بمواقع النجوم

more_horiz
 rendeer 
privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى