دزاير 54
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

دزاير 54 دخول

descriptionتوقيت غرينتش -3سماهي شجرة الزقوم

more_horiz
ما معنى شجرة الزقوم


شجـــرة الزقـــوم"

قال سبحانه وتعالى
في سورة الصافات (ذلك خير نزلاً أم شجرة الزقوم. أنا جعلناها فتنة
للظالمين. إنها شجرة تخرج في أصل الجحيم طلعها كأنه رؤوس الشياطين
). أية
(62-65)
(ذلك خير نزلاً أم شجرة الزقوم) أي نعيم الجنة خير ضيافة وعطاء
أم شجرة الزقوم التي في جهنم؟ أي أيهما خير وأفضل؟ فالفواكه والثمار طعام
أهل الجنة أو شجرة الزقوم طعام أهل النار والغرض منه توبيخ الكفار (إنا
جعلناها فتنة للظالمين)
إنا جعلنا شجرة الزقوم فتنة وابتلاءً لأهل الضلالة.
قال المفسرون. لما سمع الكفار ذكر شجرة الزقوم قالوا كيف يكون للنار شجرة
والنار تحرق الشجر؟ وكان أبو جهل يقول لأصحابه أتدرون ما الزقوم؟ انه الزبد
والتمر ثم يأتيهم به ويقول تزقموا. هذا الذي يخوفنا به محمد (أنها شجرة
تخرج في أصل الجحيم)
أي تنبت في قعر جهنم ثم هي متفرعة فيها (طلعها كأنه
رؤوس الشياطين)
أي ثمرها وحملها كأنه رؤوس الشياطين في تناهي القبح
والبشاعة قال ابن كثير وإنما شبهها برؤوس الشياطين وأن لم تكن معروفة عند
المخاطبين لأنه استقر في النفوس أنها قبيحة المنظر.
قال سبحانه وتعالى
في سورة الدخان (إن شجرة الزقوم. طعام الأثيم) الآية (43-44) أي إن هذه
الشجرة الخبيثة – شجرة الزقوم التي تنبت في أصل الجحيم طعام كل فاجر ليس له
طعام غيرها .

﴿الزقوم﴾ شجر خبيث ليس في الجزيرة أخبث منه .

فقال رسول الله e (( لو أن قطرةً من الزقوم قُطرَت في دار الدنيا لأفسدت علي أهل الدنيا معايشهم فكيف بمن يكون طعامه)
الحـديث
رواه الترمذى (10/54) في صفة جهنم وقال : هذا حديث حسن صحيح ، وأحمد (338)
وابن ماجة رقم (4325) في الزهد وصححه شيخنا الألباني وهو في صحيح الجامع
رقم (5126)

وقال ابن كثير في تفسيره يقول الله تعالى مخبرا عما يعذب
به الكافرين الجاحدين للقائه ( ان شجرة الزقوم طعـام الأثيم ) والأثيم:أي
في قوله وفعله وهو الكافر وذكر غير واحد أنه أبو جهـل ولا شك في دخوله في
هذه الآية ولكن ليست خاصة به .




تفسير الآيات (43- 59):
{إِنَّ
شَجَرَةَ الزَّقُّومِ (43) طَعَامُ الْأَثِيمِ (44) كَالْمُهْلِ يَغْلِي
فِي الْبُطُونِ (45) كَغَلْيِ الْحَمِيمِ (46) خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى
سَوَاءِ الْجَحِيمِ (47) ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ
الْحَمِيمِ (48) ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ (49) إِنَّ
هَذَا مَا كُنْتُمْ بِهِ تَمْتَرُونَ (50) إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ
أَمِينٍ (51) فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (52) يَلْبَسُونَ مِنْ سُنْدُسٍ
وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَقَابِلِينَ (53) كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ
عِينٍ (54) يَدْعُونَ فِيهَا بِكُلِّ فَاكِهَةٍ آَمِنِينَ (55) لَا
يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولَى وَوَقَاهُمْ
عَذَابَ الْجَحِيمِ (56) فَضْلًا مِنْ رَبِّكَ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ
الْعَظِيمُ (57) فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ
يَتَذَكَّرُونَ (58) فَارْتَقِبْ إِنَّهُمْ مُرْتَقِبُونَ (59)}

أخرج سعيد بن منصور عن أبي مالك قال: إن أبا جهل كان يأتي بالتمر والزبد فيقول تزقموا بهذا الزقوم الذي يعدكم به محمد، فنزلت {إن شجرة الزقوم طعام الأثيم}.
وأخرج ابن أبي حاتم والخطيب في تاريخه عن سعيد بن جبير في الآية قال: {الأثيم} أبو جهل.
وأخرج أبو عبيد في فضائله وابن الأنباري وابن المنذر عن عون بن عبدالله أن ابن مسعود أقرأ رجلاً {إن شجرة الزقوم طعام الأثيم} فقال الرجل: طعام اليتيم فرددها عليه فلم يستقم بها لسانه، فقال: أتستطيع أن تقول: طعام الفاجر؟ قال: نعم. قال: فافعل.
وأخرج سعيد بن منصور وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر والحاكم وصححه عن همام بن الحارث قال: كان أبو الدرداء يقرئ رجلاً {إن شجرة الزقوم طعام الأثيم} فجعل الرجل يقول: طعام اليتيم. فلما رأى أبو الدرداء أنه لا يفهم قال: إن شجرة الزقوم طعام الفاجر.
وأخرج الفريابي وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن مجاهد في قوله: {خذوه فاعتلوه} قال: ادفعوه.
وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله: {ذق إنك أنت العزيز الكريم} يقول: لست بعزيز ولا كريم.
وأخرج الأموي في مغازيه عن عكرمة قال: «لقي رسول الله mسلم أبا جهل، فقال: إن الله أمرني أن أقول لك {أولى لك فأولى، ثم أولى لك فأولى}
[ القيامة: 34-35] قال: فنزع يده من يده، وقال: ما تستطيع لي أنت ولا
صاحبك من شيء لقد علمت أني أمنع أهل بطحاء وأنا العزيز الكريم، فقتله الله
يوم بدر وأذله وعيره بكلمته {ذق إنك أنت العزيز الكريم}».
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير عن قتادة قال: قال أبو جهل: أيوعدني محمد وأنا أعز من مشى بين جبليها فنزلت {ذق إنك أنت العزيز الكريم}.
وأخرج
ابن المنذر عن قال: أخبرت أن أبا جهل قال: يا معشر قريش أخبروني ما اسمي؟
فذكرت له ثلاثة أسماء عمرو والجلاس وأبو الحكم، قال: ما أصبتم اسمي ألا
أخبركم؟ قالوا: بلى. قال: اسمي العزيز الكريم. فنزلت {إن شجرة الزقوم} الآيات.
وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن قتادة قال لما نزلت {خذوه فاعتلوه إلى سواء الجحيم} قال أبو جهل: ما بين جبليها رجل أعز ولا أكرم مني فقال الله: {ذق إنك أنت العزيز الكريم}.
وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس في قوله: {إن شجرة الزقوم طعام الأثيم} قال: أبو جهل.
وأخرج ابن مردويه عن أبيّ بن كعب «أنه كان يقرئ رجلاً فارسياً فكان إذا قرأ عليه {إن شجرة الزقوم طعام الأثيم} قال: طعام اليتيم فمر به النبي mسلم فقال: قل له طعام الظالم فقالها ففصح بها لسانه».
وأخرج عبد بن حميد عن الحسن وعمرو بن ميمون إنهما قرآ {كالمهل تغلي في البطون} بالتاء.
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن مجاهد {خذوه فاعتلوه} فاقصفوه كما يقصف الحطب.
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن الضحاك {خذوه فاعتلوه إلى سواء الجحيم} قال: خذوه فادفعوه في وسط الجحيم.
وأخرج عبد بن حميد عن سعيد بن جبير {إلى سواء الجحيم} قال: وسط الجحيم.
وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله: {ذق إنك أنت العزيز الكريم} قال: هو يومئذ ذليل ولكنه يستهزأ به كما كنت تعزز في الدنيا وتكرم بغير كرم الله وعزه.
وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله: {إن المتقين في مقام أمين} قال: أمنوا الموت والعذاب.
وأخرج ابن أبي شيبة عن الضحاك في قوله: {في مقام أمين} قال: أمنوا الموت أن يموتوا، وأمنوا الهرم أن يهرموا ولا يجوعوا ولا يعروا.
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير عن قتادة في قوله: {إن المتقين في مقام أمين} قال أمين من الشيطان والأوصاب والأحزان وفي قوله: {وزوجناهم بحور عين} قال: بيض عين. قال: وفي قراءة ابن مسعود بعيس عين وفي قوله: {يدعون فيها بكل فاكهة آمنين} قال: أمنوا من الموت والأوصاب والشيطان.
وأخرج الفريابي وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن مجاهد في قوله: {وزوجناهم بحور عين}
قال: أنكحناهم حوراً والحور التي يحار فيها الطرف بادياً يرى مخ سوقهن من
وراء ثيابهن ويرى الناظر وجهه في كبد إحداهن كالمرآة من رقة الجلد وصفاء
اللون.
وأخرج الطستي عن ابن عباس أن نافع بن الأزرق سأله عن قوله: {حور عين} قال الحوراء البيضاء الممتعة. قال: وهل تعرف العرب ذلك قال: نعم أما سمعت الأعشى الشاعر وهو يقول:
وحور كأمثال الدمى ومناصف ** وماء وريحان وراح يصفق

وأخرج البيهقي في البعث عن عطاء في قوله: {بحور عين} قال: سوداء الحدقة عظيمة العين.
وأخرج هناد بن السري وعبد بن حميد عن الضحاك في قوله: {بحور عين} قال الحور البيض والعين العظام الأعين.
وأخرج ابن أبي حاتم والطبراني عن أبي أمامة قال: قال رسول الله mسلم: «خلق الحور العين من الزعفران».
وأخرج ابن مردويه والخطيب عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله mسلم: «الحور العين خلقن من زعفران».
وأخرج ابن جرير عن ليث بن أبي سليم قال: بلغني أن الحور العين خلقن من الزعفران.
وأخرج ابن جرير عن مجاهد قال: خلق الحور العين من الزعفران.
وأخرج ابن المبارك عن زيد بن أسلم قال: إن الله لم يخلق الحور العين من تراب إنما خلقهن من مسك وكافور وزعفران.
وأخرج ابن أبي الدنيا في صفة الجنة وابن أبي حاتم عن أنس قال: قال رسول الله mسلم: «لو أن حوراء بزقت في بحر لجي لعذب ذلك البحر من عذوبة ريقها».
وأخرج ابن أبي الدنيا عن ابن عمرو قال: لشفر المرأة أطول من جناح النسر.
وأخرج
ابن أبي الدنيا عن ابن عباس قال: لو أن حوراء أخرجت كفها بين السماء
والأرض لافتتن الخلائق بحسنها، ولو أخرجت نصيفها لكانت الشمس عند حسنه مثل
الفتيلة في الشمس لا ضوء لها، ولو أخرجت وجهها لأضاء حسنها ما بين السماء
والأرض.
وأخرج ابن مردويه والديلمي عن عائشة قالت: قال رسول الله mسلم: «حور العين خلقهن من تسبيح الملائكة».
وأخرج ابن أبي شيبة عن مجاهد رضي الله عنه أنه قال: ليوجد ريح المرأة من الحور العين من مسيرة خمسمائة سنة.
وأخرج ابن أبي حاتم عن عكرمة رضي الله عنه في قوله: {وزوّجناهم بحور عين} قال: هي لغة يمانية، وذلك أن أهل اليمن يقولون: زوجنا فلاناً بفلانة.
وأخرج ابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله عنه قال: في قراءة ابن مسعود «لا يذقون فيها طعم الموت».
وأخرج ابن مردويه عن أنس رضي الله عنه، عن النبي mسلم قال: «يجاء
بالموت يوم القيامة في صورة كبش أملح، فيوقف بين الجنة والنار، فيعرفه
هؤلاء، ويعرفه هؤلاء، فيقول أهل النار: اللهم سلطه علينا، ويقول أهل الجنة:
اللهم إنك قضيت أن لا نذوق فيها الموت إلا الموتة الأولى، فيذبح بينهما،
فييأس أهل النار من الموت، ويأمن أهل الجنة من الموت».
وأخرج البزار والطبراني في الأوسط وابن مردويه والبيهقي في البعث بسند صحيح عن جابر رضي الله عنه قال: «قيل يا رسول الله أينام أهل الجنة؟ قال: لا، النوم أخو الموت، وأهل الجنة لا يموتون ولا ينامون».
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير عن قتادة رضي الله عنه في قوله: {فإنما يسرناه بلسانك} يعني القرآن، وفي قوله: {فارتقب إنهم مرتقبون} فانتظر إنهم منتظرون.

ماهي شجرة الزقوم Arrow_top.سورة الجاثية:

ماهي شجرة الزقوم Arrow_top.تفسير الآيات (1- 11):

{حم
(1) تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (2) إِنَّ
فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآَيَاتٍ لِلْمُؤْمِنِينَ (3) وَفِي
خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِنْ دَابَّةٍ آَيَاتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (4)
وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ
السَّمَاءِ مِنْ رِزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا
وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آَيَاتٌ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (5) تِلْكَ آَيَاتُ
اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ
وَآَيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ (6) وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (7) يَسْمَعُ
آَيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ
لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (8) وَإِذَا عَلِمَ مِنْ
آَيَاتِنَا شَيْئًا اتَّخَذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ
(9) مِنْ وَرَائِهِمْ جَهَنَّمُ وَلَا يُغْنِي عَنْهُمْ مَا كَسَبُوا
شَيْئًا وَلَا مَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ وَلَهُمْ
عَذَابٌ عَظِيمٌ (10) هَذَا هُدًى وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِ
رَبِّهِمْ لَهُمْ عَذَابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ (11)}

أخرج ابن المنذر عن ابن جريج رضي الله عنه في قوله: {وما أنزل الله من السماء من رزق} قال: المطر. وفي قوله: {وتصريف الرياح} إذا شاء جعلها رحمة وإذا شاء جعلها عذاباً. وفي قوله: {لكل أفاك أثيم} قال: كذاب.
وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: {لكل أفاك أثيم} قال: المغيرة بن مخزوم.
ماهي شجرة الزقوم Arrow_top.تفسير الآيات (12- 13):

{اللَّهُ
الَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ لِتَجْرِيَ الْفُلْكُ فِيهِ بِأَمْرِهِ
وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (12) وَسَخَّرَ
لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ إِنَّ
فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (13)}

أخرج ابن المنذر من طريق عكرمة رضي الله عنه عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه لم يكن يفسر أربع آيات قوله: {وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعاً منه} والرقيم والغسلين.
وأخرج ابن أبي حاتم عن عكرمة قال: لم يفسر ابن عباس رضي الله عنهما هذه الآية إلا لندبة القارئ {وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعاً منه}.
وأخرج عبد الرزاق والفريابي وعبد بن حميد وأبو الشيخ في العظمة من طريق عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: {وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعاً منه} نور الشمس والقمر.
وأخرج ابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: {وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعاً منه} قال: كل شيء هو من الله.
وأخرج
عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن المنذر والحاكم وصححه والبيهقي في الأسماء
والصفات عن طاوس رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى عبدالله بن عمرو بن العاص
رضي الله عنهما فسأله: مم خلق الخلق؟ قال: من الماء والنور والظلمة والريح
والتراب. قال: فمم خلق هؤلاء؟ قال: لا أدري. ثم أتى الرجل عبدالله بن
الزبير رضي الله عنه فسأله فقال له مثل قول عبدالله بن عمرو رضي الله عنه،
فأتى ابن عباس رضي الله عنهما فسأله: مم خلق الخلق؟ قال: من الماء والنور
والظلمة والريح والتراب. قال: فمم خلق هؤلاء؟ فقرأ ابن عباس رضي الله عنهما
{وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعاً منه} فقال الرجل: ما كان يأتي بهذا إلا رجلٌ من أهل بيت النبي mسلم.
ماهي شجرة الزقوم Arrow_top.تفسير الآيات (14- 15):

{قُلْ
لِلَّذِينَ آَمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لَا يَرْجُونَ أَيَّامَ
اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْمًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14) مَنْ عَمِلَ
صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ
تُرْجَعُونَ (15)}

أخرج عبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه {قل للذين آمنوا يغفروا}
الآية قال: ما زال النبي mسلم يأمر بالعفو، ويحث عليه ويرغب
فيه حتى أمر أن يعفو عمن لا يرجو أيام الله، وذكر أنها منسوخة نسختها
الآية التي في الأنفال {فإما تثقفنهم في الحرب} [ الأنفال: 57] الآية.
وأخرج ابن جرير وابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: {قل للذين آمنوا يغفروا}
الآية قال: كان نبي الله mسلم يعرض عن المشركين إذا أذوه،
وكان يستهزؤون به، ويكذبونه، فأمره الله أن يقاتل المشركين كافة، فكان هذا
من المنسوخ.
وأخرج أبو داود في تاريخه وابن جرير وابن المنذر عن مجاهد رضي الله عنه في قوله: {قل للذين آمنوا يغفروا للذين لا يرجون أيام الله}. قال: الذين لا يدرون أنعم الله عليهم أم لم ينعم، قال سفيان رضي الله عنه: بلغني أنها نسختها آية القتال.
وأخرج ابن جرير وابن الأنباري في المصاحف عن قتادة رضي الله عنه في قوله: {قل للذين آمنوا يغفروا للذين لا يرجون أيام الله} قال: هي منسوخة بقول الله: {فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم}.
وأخرج ابن عساكر عن أبي مسلم الخولاني رضي الله عنه أنه قال لجارية له: لولا أن الله تعالى يقول {قل للذين آمنوا يغفروا للذين لا يرجون أيام الله}
لأوجعتك. فقالت: والله إني لممن يرجو أيامه، فما لك لا توجعني؟ فقال: إن
الله تعالى يأمرني أن أغفر للذين لا يرجون أيامه، فعمّن يرجو أيامه أحرى،
انطلقي فأنت حرة.

descriptionتوقيت غرينتش -3سرد: ماهي شجرة الزقوم

more_horiz


...وسميت الشجرة بشجرة الزقوم لأنه اسم مشتق من كلمة "تزقم الطعام" أي
ابتلعه ، والابتلاع يفيد الألم والقسر وليس الأكل بما يعطيه من متعة

قال تعالى : ( إِنَّ شَجَرَتَ الزَّقُّومِ * طَعَامُ الْأَثِيمِ *
كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ * كَغَلْيِ الْحَمِيمِ * خُذُوهُ
فَاعْتِلُوهُ إِلَىٰ سَوَاءِ الْجَحِيمِ * ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ
مِنْ عَذَابِ الْحَمِيمِ ) / الدخان:43-48



وافتتن بذكر الشجرة في القرآن أبو جهل الذي قال : إنما الزقوم هو التمر
والزقوم أتزقمه ؟ وكان أبو جهل يتحدث عن طعام عربي يعرف بالزقوم خليط من
التمر والزقوم



إنّ شجرة الزقوم هو طعام أهل النار من نتاجها كما واضح من صدر الآية وهذه
الشجرة هي نقيض الخير ، بينما الخير هو ذلك الفوز العظيم الذي يترتب على
الإيمان بالله ورسوله ترى النقيض من ذلك شجرة الزقوم وما بها من عذاب



اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا


ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراما إنها ساءت مستقرا ومقاما
اللهم حرم وجوهنا وأجسادنا وجلودنا على النار


اللهم
انك سلطت علينا عدوا عليما بعيوبنا - يرانا هو وقبيله من حيث لا نراهم --
اللهم آيسه منا كما آيستـه من رحمتك وقنطه منا كما قنطـته من عـفوك --
وباعــد بيننا وبينه كما باعـدت بينه وبين رحمتك وجنتك..

descriptionتوقيت غرينتش -3سرد: ماهي شجرة الزقوم

more_horiz


شجرة اصلها في الجحيم


ماهي شجرة الزقوم 218213
privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى